من نحن

تأسست جمعيتنا على أساس حقوق الإنسان والحريات، بهدف إظهار التضامن مع شرائح المجتمع التي تحتاج إلى الدعم من أجل حياة جيدة على الأرض، خاصة مع الفقراء والنساء والأطفال المضطهدين والمعرضين للعنف والمجتمعات التي تواجه التمييز، مع الأشخاص الذين يجبروا على أن يعيشوا حياتهم كطالب لجوء، النازحين، أو الذين اضطروا إلى مغادرة منازلهم.

في إطار هذا التضامن، الاهتمام بالاحتياجات الحيوية والثقافية لهذه الشرائح من المجتمع وخاصة الغذاء والمأوى والصحة والتعليم.

الانخراط في أنشطة لتزويد هذه الفئات من المجتمع بالوصول إلى حقوقها والفرص الممنوحة لها بموجب الاتفاقيات الدولية والدستور والقوانين، والعمل مع الأشخاص والهيئات ذات الصلة على الصعيدين الوطني والدولي في إطار هذه الأنشطة.

إجراء أعمال التوثيق والأبحاث التي تمهد الطريق لتوليد الأفكار والدراسات العلمية حول المشاكل الاجتماعية التي تواجهها شرائح المجتمع هذه.

إن أملنا، العالم بيتنا جمعية التضامن الدولية الرئيسية، هو تحقيق بيئة أكثر إنسانية ومستقبل على المستوى العالمي.

سوف تقوم جمعيتنا التي تأسست من أجل تقديم مساهمات متواضعة لهذا الأمل الكبير بتنفيذ جميع أنشطتها، من المساهمات الفردية إلى المقترحات الاجتماعية، عن طريق إيلاء نفس المستوى من الأهمية دون أي دافع للربح.